النظام الجديد لمنح شهادة الدكتوراه في جامعات اقليم كوردستان/ العراق


النظام الجديد لمنح شهادة الدكتوراه في جامعات اقليم كوردستان/ العراق 

نحو احداث قفزة نوعية في مستوى الشهادات الممنوحة

وربط الباحثين بالعالم الحديث

مع رفع مستوى البحث العلمي في الجامعات 
 

 

البروفيسور دلاور عبدالعزيز علاالدين 

وزير التعليم العالي والبحث العلمي إقليم كوردستان/ العراق 
 

لطالما انتقد المجتمع الاكاديمي في سائر العراق وكذلك في اقليم كوردستان نوع شهادات الدكتوراه الممنوحة من قبل جامعاتنا و النظام المعتمد الملئ بالمشاكل والمعوقات. يعاني هذا النظام اليوم من معوقات ومشاكل لا حصر لها، مما ادت الى تدني مستوى اداء الباحثين علمياً في العراق مقارنة بالمستوى العلمي الذي توصل اليه العالم المتقدم. لذا فأن المجتمع الاكاديمي الكوردستاني يطمح في إحداث اصلاح جذري في النظام المعتمد حالياً بهدف رفع المستوى الاكاديمي الى مستوى معترف به عالمياً. 

في اليوم السابع من شهر كانون الاول من العام الماضي قررت حكومة اقليم كوردستان التغيير واعادة النظر في نظام التعليم العالي على وفق استراتيجية عصرية جديدة تهدف الى رفع مستوى البحث العلمي والحصول على الاعتمادية الدولية للشهادات الممنوحة من قبل جامعات الاقليم. وفي ضوء ذلك اخذت الاساتذة والمختصون الاكاديميون في وزارة التعليم العالي على عاتقهم مسؤولية وضع نظام جديد في منح شهادة الدكتوراه في الاختصاصات كافة. وخلال اجتماعين لمجلس الوزارة  في 2/3/2010 و 4/4/2010 على التتابع، تم اتخاذ القرار على اجراء تغييرات جذرية تهدف الى تحسين النوعية والقضاء على المشاكل وازالة المعوقات التي تقف وراء تدني مستوى البرامج في مرحلة الدكتوراه. 

النظام المتبع حالياً واهم مشاكله ومعوقاته: 

قبل البدء بطرح فكرة النظام الجديد لقبول طلبة الدكتوراه، لابد من القاء نظرة على النظام المتبع حالياً، ففي هذا النظام يمر مشروع دراسة الدكتوراه بعدة خطوات قد تعدُ من حيث المبدأ منطقيا، لكنها في الواقع نظام قديم مليئ بالمعوقات، فضلا عن ان خطة القبول في برامج مشاريع الدكتوراه لا تخضع الى خطة مدروسة تتضمن احتياجات الاقليم من الاختصاصات ولا تلبي متطلبات سوق العمل، ويعتمد بالدرجة الاساس على ما هو متوفر من الاساتذة في الاختصاص لكي يقوموا بالاشراف على المشارع وعدد المرشحين من ملاكات الجامعة وآخرين من حملة الماجستير.  

ان المبدأ الاساس في دراسة الدكتوراه هو تدريب الطالب على طبيعة البحث العلمي وطرقه لحل مشكلة علمية معقدة، وتدريب الطالب لكي يكون باحثاً علمياً مبدعاً. وللوصول الى الهدف المنشود فأن الطالب يحتاج الى (3-5) سنوات لاجراء البحث العلمي، ولكنه في النظام الحالي يجبر طالب الدكتوراه وفي السنة الاولى على أخذ مواد ودروس كلاسيكية، واداء الامتحانات بشكل روتيني ونعتقد أنها غير ضرورية، علماً بأن هذه المواد والدروس وضعت لزيادة المعرفة في التخصص، لكنها في الحقيقة اعادة لما تعلمه الطالب في مرحلة الماجستير اذ لا يوجد فرق جوهري في نوع المواد والاختبارات. وبعد هذه المرحلة تبدأ مرحلة البحث العلمي ولمدة سنتين. وهذه المدة وبطبيعة الحال غير كافية وقصيرة جداً ليقدم الطالب خلالها بحثاً قيماً ومتكاملاً. لذا يضطر عادة معظم الطلبة لتمديد فترة الدراسة لتكملة متطلبات البحث العلمي، وهذا التمديد يتم على ثلاث مراحل (ستة اشهر لكل مرحلة).  

وهناك مشاكل عديدة شتى في العملية ادت الى ظهور مشاكل مزمنة، منها مشكلة الحصول على المصادر والكتب ومستلزمات البحث العلمي وعدم توفرالمختبرات الملائمة والبحث الحثيث عن المشرف المناسب وقلة التعاون الدولي، ومن المشاكل الاساس الاخرى ايضاً قلة امكانيات الطلبة وشحة التمويل والروتين القاتل وهبوط مستوى الامتحانات ونوعية الاسئلة، وغيرها... 

ولحسن الحظ، ومع الوضع الاكاديمي الحالي في الاقليم وزيادة التواصل مع العالم الخارجي فأن جميع هذه المعوقات يمكن السيطرة عليها فتتحسن مستوى البرامج في مرحلة الدكتوراه من خلال عرض النظام الجديد وتطبيقه، كما هو موضح في ادناه.  

النظام الجديد 

ملخص التغييرات في نظام منح  شهادة الدكتوراه في إقليم كوردستان، الذي ينتظر تطبيقه في السنة الاكاديمية القادمة: 

1- ستكون مدة الدراسة في مرحلة الدكتوراه اربع سنوات دراسية، وللطالب حق  التمديد لمدة ستة اشهر فقط، وبراتب ومخصصات تامة وبدون اي امتيازات لفترة التمديد بالنسبة للمشرفين. وهذا التمديد يكون من صلاحية مجلس الكلية. وللطالب الحق في اكمال دراسته بمدة زمنية اقل شريطة ان لا تكون المدة الفعلية المخصصة للبحث العلمي اقل من سنتين ونصف سنة. 

2- إلغاء الكورسات والامتحانات في السنة الدراسية الاولى واعتبارها سنة تمهيد للطالب للتعرف على اجواء البحث العلمي وكيفية مواصلة متطلبات الدراسة والتعرف على مشرفه العلمي وتطوير امكاناته اللغوية. 

3- تُخصص السنة الدراسية الثانية وحتى نهاية السنة الرابعة لاجراء البحث العلمي وكتابة الاطروحة والتحضير للامتحان النهائي. ففي هذه الفترة يجب على الطالب ان يتواجد في احدى الجامعات او المراكز البحثية العالمية ولمدة سنة على الاقل، لتنفيذ متطلبات بحثه لنيل شهادة الدكتوراه من جامعته الاصلية.

يكون نيل شهادة الدكتوراه في النظام الجديد على مراحل وكما يلي: 

مراحل النظام الجديد: 

يكون قبول الطلبة لدراسة الدكتوراه حسب خطة استراتيجية تنسجم مع خطة التنمية في الاقليم. ويكون لكل مقعد دراسي ملف خاص يوضح فيه عنوان البحث ومتطلبات تنفيذه من الاساتذة والمستلزمات المادية والمصادر العلمية والتمويل المطلوب في جميع مراحله. 
 

مرحلة تحضير ملف المشروع البحثي المقترح لنيل شهادة الدكتوراه: 

تتضمن الخطوة الاولى في تحضير ملف المشروع البحثي تسمية الاستاذ المشرف الداخلي من بين المختصين في القسم من ذوي الخبرة والمعرفة، بالتعاون مع مشرفين خارجين (من احدى الجامعات او المراكز البحثية العالمية). يحتوي هذا الملف فضلا عن العنوان على نبذة تعريفية عن المشروع البحثي والسيرة العلمية للمشرفين وشروط القبول لتنفيذ البرنامج ومتطلبات تنفيذ البحث كافة. وبعد تهيئة الملف يتم تقديمه الى مجلس القسم، وتقوم الكلية المعنية برفعها الى اللجنة العلمية في الجامعة، وفيها يحدد العنوان النهائي ويقرر المشروع البحثي .  

ان الهدف من تعريف البحث هو تحديد اهدافه ومعوقاته وكيفية حل هذه المعوقات والوصول الى النتائج المطلوبة، مثلا ان يوضح كيف ان هذا البحث يحل مشكلة او معضلة ما في الاقليم، وهل سيضيف هذا البحث بعد تنفيذه مادة علميه جديدة للمجتمع العلمي.  

ويحتوي الملف ايضا على شروط ومتطلبات لتنفيذ البحث بشكل واضح. منها ما هو عام ومنها ما هو خاص بالمشروع البحثي.  وتعتمد الشروط العامة على: 

  • المستوى العلمي الرفيع للطالب.
  • معدل التخرج في مرحلة البكالوريوس والماجستير.
  • خبرة عملية (ومدة الخدمة غير ضرورية ).
  • مستوى الطالب في اللغة الانكليزية او اللغة المطلوبة في مرحلة البحث.
  • تأمين المشرف الداخلي والمشرفين الخارجيين.
  • تأريخ بدء المشروع وتحديد المختبرات المطلوبة والموجودة في الاقليم او خارجه.
  • تأمين الميزانية المطلوبه لانجاز البحث بحيث تغطي الرواتب والمخصصات واجور اجراء البحث العلمي في الخارج (لمدة سنة)، واجور دورات تعلم اللغة، واجور السفر للطالب والمشرف مع تكاليف تنفيذ البحث من المواد المطلوبة والمختبرات والكتب والحاسوب فضلا عن الاجور والمصاريف داخل الاقليم....الخ. 

  • يكون التفرغ لدراسة الدكتوراه تفرغاً تاماً.

 

يشترط على الاساتذة الذين يقومون بالاشراف على طلبة الدكتوراه اجراء اتصالاتهم لتسمية نظائرهم من المشرفين الخارجيين الذين يعملون في مراكز بحثية عالمية او جامعات رصينة معترف بها في الوزارة (حسب القائمة التي ستوفرها الوزارة) وستكون هناك زيارات متبادلة بالنسبة للمشرفيين الداخليين والخارجيين وحسب الحاجة. 

ان افضل طريقة لأنشاء الملف الخاص بالمشروع البحثي هو ان يقوم المشرف الداخلي بزيارة المختبرات المتواجدة في الكليات او المراكز البحثية في الخارج بشكل تفرغ علمي لمدة معينة من ثلاثة اشهر الى سنة واحدة، وخلال هذه الزيارة يتم التعاون والاتفاق بين المشرف الخارجي والداخلي لوضع خطة البحث. كما تساعد هذه الزيارة على تحديث المعلومات لدى الاستاذ المشرف وتوسيع العلاقات الاكاديمية ونقل الخبرة الاجنبية ويساعد على تحسين مستوى البحث العلمي. ويجب نشر نتائج البحث العلمي في مجلات عالمية تعتمد للترقية العلمية بالنسبة للمشرفين.

وتقوم الوزارة حاليا على دعوة الخبراء والاساتذة الاجانب للعمل في جامعات اقليم كوردستان بعقود مؤقتة لمدة سنة واحدة على الاقل، والعمل في مجال البحوث والاشراف على طلبة الدراسات العليا والتدريب والقاء المحاضرات.  

وبعد دراسة مقترح المشروع البحثي من قبل اللجنة العلمية في الجامعة وابداء الرأي بالمشروع سلبا او ايجابا، يتم ارساله الى الاستاذ المشرف ليقوم بتكملة متطلبات تنفيذ المشروع واعتماده. وبعد حصول الموافقة على تنفيذ المشروع سيتم تحديد المقعد الدراسي لنيل شهادة الدكتوراه. وبعد تحديد المقعد ولغرض قبول الطالب الكفوء وحسب المنافسة، يقوم القسم المعني بالاعلان داخل الجامعة وخارجها عن وجود مقعد دراسي لنيل شهادة الدكتوراه في الفسم المعني. بعدها، تشكل لجنة علمية فنية في الجامعة لمقابلة المتقدمين واختيار الافضل الاكفأ لاشغال المقعد. ولا يشترط في المتقدم ان يكون له خدمة جامعية او حكومية سابقة، بل الذي لديه خبرة يكون حظه اوفر وحسب التعليمات الجديدة . وللجامعات الحق في تعيين خبراء خارجيين بعقود لمدد محددة لملئ الشواغر في الكليات والاقسام، وان وجود هولاء الاساتذة ستكون حلقة ربط واتصال بين جامعات اقليم كوردستان والجامعات العالمية.  

 بعد الانتهاء من وضع ملف المشروع البحثي، يقوم المشرفون بتسليم الملف الى اللجنة العلمية في القسم ومن ثم اللجنة العلمية في الكلية، وستقوم هذه اللجنة بأخذ رأي اختصاصين اثنين احدهم داخل الاقليم والآخر خارجي (خارج الاقليم) قبل اقرار تنفيذ المشروع البحثي.  

وتقوم اللجنة العلمية في الجامعة وحسب خطتها بالموافقة على اجراء البحث وتأمين الميزانية لتنفيذه.  

بعد الاعلان عن المرشح الافضل يتم قبول الطالب بعد توقيعه عقداً وكفالة مع الجامعة، وبهذا يكون الطالب ملزماً باكمال دراسته والعمل بعد تخرجه في احدى مؤسسات الاقليم الحكومية (لا يشترط ان تكون احدى مؤسسات وزارة التعليم العالي). 

وبعد تخرج الطالب ستكون الجهة المستفيدة من خدمات هذا الخريج مسؤولاً عن دفع كافة المصاريف التي تم صرفها للطالب لتكملة دراسته. ويكون الخريج ملزماً بالعمل لمدة لا تقل عن خمس سنوات. 

  • يجب ان يكون للمتقدم خلفية اكاديمية مرموقة.
  • جب ان لا يقل مستوى المتقدم في اللغة الانكليزية عن المتوسط وحسب الاختبارات اللغوية العالمية بهدف المواكبة مع الجامعات العالمية.  

  • - الامتحانات اللغوية العالمية المعتمدة في القبول هي: TOEFL و IELTS و Password فقط وحسب الجدول المرفق. وهناك اختبارات اخرى خاصة ببعض الجامعات لا تعتمد لدينا، وهناك اختبارات اخرى غير معتمدة لدى الجامعات العالمية او غير مرخصة، لذا لا تعتمد في الاقليم ايضاً، مثل Institutional TOEFL (ITP) المبنيه‌ علی اسئلة الامتحانات القديمه‌.

 

ان الهدف من تحقيق ما هو وارد في الجدول ادناه، هو التأكد من مستوى الطالب وامكاناته اللغوية قبل البدء بالمنافسة مع  اقرانه من الطلبة، وبعد هذه المرحلة ولحين بدء مرحلة البحث على الطالب رفع مستواه في اللغة الانكليزية الى المستوى المطلوب في دراسة الدكتوراه. 

الوقت ادنى مستوى في اختبار اللغة حسب المراحل
Official TOEFL IELTS Password
عند التقديم 473 4.5 4.5
 عند المباشرة بدراسة الدكتوراه داخل الاقليم 500 5.0 5.0
بعد ستة اشهر من بدء الدراسة وقبل السفر الى البلد الذي يتواجد فيه المشرف الخارجي 527 5.5 5.5
بعد ثلاثة اشهر من دراسة اللغة في الخارج، وبدء البحث في المركز البحثي في الخارج. 550 6.0 6.0

 
 

المرحلة الاولى (التمهيدي)/ اول ستة اشهر 

في هذه المرحلة على الطالب التعرف على اساتذته المشرفين والمختبرات التي سيعمل فيها في الاقسام التابعة لكليات الجامعة ، وعليه البدء ببحثه في المختبر الخاص باستاذه المشرف، وفي الوقت نفسه عليه التعرف بعمله وفتح باب الحوار مع مشرفه الخارجي والاطلاع على المقالات والبحوث المنشورة في مجال اختصاصه. وعليه في هذه المرحلة ايضاً حضور محاضرات وحلقات دراسية اسبوعية باللغة الانكليزية حول طرائق اجراء البحوث والتي تنظيمها الجامعة على شكل كورس بما يقرب من 15-20 وحدة، ويقدم لعدد من الطلبة في الوقت نفسه، وتطبق برامج ضمان الجودة النوعية فيها. 

وفضلا عما ذكر فعلى الطالب حضور محاضرات بواقع محاضرة الى محاضرتين اسبوعياً في مجال اختصاصه الدقيق يقدمها اساتذة وخبراء في الاختصاص.

والهدف من هذا كله هو رفع امكانات الطالب في المشاركة في المناقشات والحوارات العلمية في موضوع اختصاصه ويكون ذلك بديلاً عن المحاضرات التقليدية المطبقة حالياً في جامعات اقليم كوردستان. ان المحاضرات التي يجب ان يحضرها الطالب تحدد من القسم العلمي المختص وحتى لا يتحول هذا النظام الى نظام محاضرات تقدم بشكل تقليدي كما يحصل في الماجستير، يجب ان لا يزيد مجموع المحاضرات عن عشرين محاضرة، وفي الوقت نفسه عليه البدء بالمشروع البحثي. وفي هذه المرحلة يشترط ان يكون للطالب:  

  • المستوى المطلوب في اللغة الانكليزية واتقان الحاسوب و دراية ببعض البرامج الحاسوبية التي يحتاجها وحسب الاختصاص.
  • وبعد ستة اشهر على الطالب اجراء امتحان اللغة للمرة الثانية لرفع مستواه الى المستوى المطلوب وحسب الجدول المشار اليه.
  • - على الجامعة تنظيم جدول بالمحاضرات المطلوبة لمجموعة طلبه الدكتوراه، ويمكن ان تقوم الاقسام بذلك، كلِ على حدة. 

  • ويجوز ان يقوم الطالب بمبادرات فردية لرفع قدراته اللغوية والحاسوبية ويمكن للجامعة ان تعين الطالب للوصول الى اهدافه المنشودة.

 

يقوم الطالب بتقديم تقرير تقدم العمل بواقع 2500 كلمة على الاقل، بعد مرور ثلاثة اشهر باللغة الانكليزية. ويتضمن التقرير نبذة عن مشروعه البحثي والدراسات السابقة المنشورة وغير المنشورة. ويتم بعدها تقييم التقرير من قبل مشرفيه الخارجي والداخلي. 

بعد مرور ستة اشهر، على الطالب اغناء تقريره الاولي، وذلك بتقديم تقرير آخر بواقع 5000 كلمة، ويتكون من جزئين.

  • يتضمن الجزء الاول مراجعة للمصادر في الموضوعات والدراسات السابقة، ويحتوي الجزء الثاني على النتائج التي توصل اليها البحث خلال ستة اشهر. ويعتبر التقرير الاول كمقدمة. 

  • ويتضمن التقرير الثاني المواد وطرق البحث والنتائج المتوقعة والمناقشة والمصادر. يقيم التقرير من قبل مشرفي الطالب، ومقيم آخر خارجي يتم اختياره بموافقة مشرفي الطالب ومجلس القسم والكلية. ويجب ان يكون خبيراً اكاديمياً وعمل في مراكز بحثية عالمية مرموقة، ولا يجوز للمقيم ان يكون له علاقة مباشرة بالبحث الجاري.

 

ان الطالب الذي يقيم تقييماً جيداً خلال هذه المرحلة ووصل الى المستوى المطلوب بالنسبة لامكاناته اللغوية والحاسوبية، يسمح له البدء بالجزء العملي لمشروعه البحثي، وفي اقرب فرصة يغادر الى البلد الذي يتواجد فيه مشرفه الخارجي.  

اما اذا لم يفلح الطالب في الوصول الى المستوى المطلوب في اللغة، فيكون له الحق بالاستمرار في تحسين مستواه لمدة ثلاثة اشهر اخرى، و يقوُم ثانية، فأن لم يفلح، فيحرم من تكملة الدراسة (فيرقن قيده). 

مرحلة الدراسة في الخارج: ستة اشهر ثانية 

بعد وصول الطالب الى بلد المشرف الخارجي. فاذا كان مستواه في اللغة جيداً يستطيع البدء بمشروعه البحثي مباشرة. واما اذا كان مستواه دون المطلوب فعليه الدخول في دورة تدريبية مكثفة للغة لمدة ثلاثة اشهر، وستكون حكومة الاقليم الجهة المسؤولة عن التمويل في الفترة الاضافية للغة.  

فان لم يستطيع الطالب اجتياز اختبار اللغة خلال الاشهر الثلاثة فله الحق في تمديد التدريب الى ثلاثة اشهر اخرى. وخلال هذه الفترة يدفع للطالب راتبه كاملا مع المخصصات ولا تدفع له اجور الدراسة.  

فاذا لم يستطيع الوصول الى المستوى المطلوب في اللغة خلال ستة اشهر، فله الحق ان يمدد فترة التدريب الى ثلاثة اشهر اخرى وفي هذه المرحلة لا يتم دفع رواتبه و مخصصاته، وان لم يستطيع تحمل تكاليف الدورات التدريبية والمعيشة، يصدر امرُ بأنهاء دراسته لنيل شهادة الدكتوراه، ومن ثم العودة الى الاقليم، ولا يسمح له بالتقديم مرة اخرى للدراسة.  

الخطوات المذكورة اعلاه بالنسبة لمرحلة تعلم اللغة الانكليزية تطبق ايضاً في الدول غير الناطقة باللغة الانكليزية، اذا كانت الدراسة والبحث فيها باللغة الانكليزية. اما في الدول غير الناطقة باللغة الانكليزية وفيها الدراسة بنفس اللغة، فيتطلب من الطالب ان يتعلم لغة البلد بشكل يسمح له اجراء البحث العلمي المطلوب منه. ويكون تعلم لغة البلد شرطاً اساساً ويخصص له تمويل ويدون في ملف البرنامج ويصادق عليه مشرفاه ومجلس القسم والكلية.

  
 
 
 

مرحلة اجراء البحث في الخارج: السنة الثانية  

بعد تكملة مرحلة التدريب اللغوي، على الطالب ان يبدأ بالبحث العلمي في المختبرات الخاصة بالمشرف الخارجي، ومدة اجراء البحث في الخارج سنة واحدة قابلة للتمديد لمدة سنة ثانية

، ففي السنة الاولى تتحمل حكومة الاقليم كافة مصاريف الطالب من الرواتب والمخصصات واجور الدراسة.   

- في حالة التمديد لسنة اخرى بمصادقة مشرفي الطالب ورئاسة القسم الذي ينتمي اليه، يدفع للطالب رواتبه ومخصصاته دون دفع اجور الدراسة. 

- يكون التمديد لمدة ستة اشهر اضافية بموافقة مشرفيه ومصادقة مجلس الكلية ايضاً ويدفع للطالب رواتبه ومخصصاته دون الاجور الدراسية.  

- في بعض الحالات وحسب احتياجات المشروع البحثي يستطيع الطالب العودة الى جامعته في كوردستان بعد قضاء ستة اشهر من عمله في مختبرات مشرفه الخارجي وذلك لجمع النماذج والمعلومات المطلوبة لاكمال متطلبات البحث. يستطيع بعدها ان يعود لاجراء التجارب. ويستطيع الطالب ايضاً البدء بمشروعه البحثي في جامعته في الاقليم والذهاب الى مختبرات مشرفه الخارجي لاجراء التجارب اثناء البحث ويكون ذلك بالتنسيق بين الطالب والمشرفين، وعند الضرورة يذكر ذلك في خطة البحث ويكون التمويل والصرف في هذه المرحلة ضمن الميزانية المخصصة للمشروع.  

  • على الطالب تقديم تقرير تقدم العمل كل ستة اشهر، وسنوياً.
  • يتم تقييم التقرير السنوي من قبل المشرف والمقيم الخارجين.
  • اذا لم يفلح الطالب في هذه المراحل لا يستطيع الاستمرار في دراسة الدكتوراه.
  • ترسل نتائج التقييم ورأي المشرفين بتقرير رسمي الى مجلس القسم في جامعته الام

ويحفظ نسخة منه في ملفه الشخصي. 

  • خلال هذه المرحلة يتوقع من المشرف الداخلي ان يقوم بزيارة استطلاعية واستشرافية الى المختبرات الخاصة بالمشرف الخارجي للاطلاع على سير العمل البحثي ولمدة اسبوعين على الاقل، وللوقوف على المشاكل التي تواجه الطالب اثناء عمله هناك، بغية تذليلها.

 

السنة الثالثة والرابعة: مرحلة البحث في الاقليم: 

 في هذه المرحلة يعود الطالب الى الاقليم ويستمر في اجراء بحثه ويبدأ بمرحلة كتابة الاطروحة. يقوم المشرف الخارجي بزيارة الطالب مرتين على الاقل في هذه المرحلة وللاطلاع على سير العمل والمختبرات ولمدة اسبوع على الاقل في كل زيارة وتذكر تكاليف هذه الزيارات ضمن خطة البحث في الملف الخاص بالمشروع.  

- على الطالب تقديم تقارير نصف سنوية ويقومان المشرف والمقيم الخارجين بتقييم التقرير السنوي. اذا فشل الطالب في هذه المراحل فلا يجوز له تكملة الدراسة.  

- في نهاية هذه المرحلة يقوم الطالب بتقديم اطروحته الى القسم العلمي في جامعته.  

وبعد التقديم يختبر الطالب من قبل استاذين اثنين من ذوي الخبرة والدراية بالاختصاص، احدهما يكون المقيم الخارجي للطالب. ويتم اختيار الثاني من قبل مشرفي الطالب.  

- يتم ارسال الاطروحة الى أساتذة مختصين (ممتحنين) ومن ثم يقدم كل ممتحن تقيمه‌ الاولي الى القسم العلمي قبل اسبوع من يوم المناقشة وكل على حدة. 

وبعد المناقشة والاختبار يتم تقديم تقرير مفصل عن سير عملية الاختبار ومستوى الطالب وادائه اثناء المناقشة و نتيجه‌ التقيم نهائي. هذا الاجراء لضمان الجودة النوعية.  

- يستطيع الطالب تقديم اطروحته في مدة اصغرية اي بعد مرور سنتين ونصف واجراء الاختبار والمناقشة، أي ان قضاء مدة اربع سنوات ليس شرطاً اساسياً.   

في الحالات الضرورية للطالب حق التمديد لمدة ستة اشهر بعذر مشروع وبموافقة المشرفين ومجلس الكلية، وفي هذه الحالة يتم صرف راتب تام للطالب، من غير صرف امتيازات للمشرفين، وفي بعض الحالات الخاصة (كالمرض مثلاً) يحق للطالب التمديد لمدة ستة اشهر اضافية، ففي هذه الحالة لا تصرف رواتب ومخصصات وامتيازات للمشرفين.

 

أثر تطبيق النظام الجديد على طلبة الدكتوراه المستمرين بالدراسة خلال السنوات الماضية 

لأجل توضيح نظام منح شهادة الدكتوراه وتوحيده، قرر مجلس الوزارة ان يتم العمل بهذا النظام في شهر تشرين الاول من العام الحالي. وعلى المشرفين البدء من الآن في تحضير ملف مشاريع البحوث والخطط البحثية.  

وقرر مجلس الوزارة ايضاً ان يستمر طلبة المرحلة الاولى والثانية والثالثة من المقبولين قبل تنفيذ النظام الجديد بالعمل بموجب النظام القديم ولهم الحق بالتمديد لمدة سنة رابعة وبراتب تام من غير صرف الامتيازات للمشرفين، ويحق لهم التمديد لمدة ستة اشهر اضافية وبموافقة مجلس الجامعة من غيرصرف الرواتب و الامتيازات، وقرر مجلس الوزارة ايضاً ان يتم البحث عن مشرفين خارجيين لطلبة مرحلة الدكتوراه ممن هم في السنة الاولى حاليا وان يقوم الطالب بزيارة مراكز بحثية عالمية لمدة ستة اشهر على الاقل لاجراء التجارب الخاصة بالجزء العملي من اطروحته وتحاول الوزارة ان تدرس ملفات الطلبة كل على حدة وحسب التعليمات والنظام الجديد، وسوف يتم مساعدة هؤلاء الطلبة لتطبيق هذا النظام، ويخير الطالب بين الاستمرار بالنظام القديم، او تطبيق النظام الجديد بمراحله الاربعة بالاعتماد على الميزانية الخاصة بالوزارة. ولا شك بأنه يفترض من هولاء الطلبة ان تصبح قدراتهم اللغوية في مستوى مطلوب. 

كلمة ختامية 

يتمخض عن اجراء هذا التغيير الجذري في نظام القبول والدراسة في مرحلة الدكتوراه ربط الباحثين العلميين في الاقليم بالعالم الخارجي، وتطمح الوزارة في ان تكون جميع الاقسام والكليات والجامعات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمراكز البحثية والجامعات المتقدمة في العالم. ويعد هذا المشروع عاملا فعالاً لرفع مستوى البحوث العلمية في الاقليم والوصول بها الى مستوى الطموح مستقبلاً ليكون للجامعات دور اساس في رفع المستوى العلمي وبناء الاقليم وتطوره.